فضائح وشائعات

فتاة اتهمت تشورونغ من آي بينك بالتنمر في لقاء صحفي لها مع وسيلة إعلامية كورية + هذه الفتاة هي نفسها التي رفعت عليها الوكالة دعوى قضائية يوم 1 آبريل الماضي

أجرت الوسيلة الإعلامية Sports Khan لقاء صحفي مع فتاة تدعى A والتي تتهم تشورونغ (Chorong) عضوة فرقة آي بينك (Apink) بالتنمر عليها.

كانت قد كشفت وكالة PlayM الترفيهية مؤخرا أنها رفعت دعوى قضائية يوم 1 آبريل ضد صديقة طفولة لـ تشورونغ واسمها الأخير هو “كيم” بتهمة التشهير ونشر الشائعات الكاذبة. قالت الوكالة وقتها أن صديقة الطفولة تلك كانت على خلاف مع تشورونغ وهددت بفضحها للإعلام إلا إن اعتزلت الفن تماما. ولقد ردت الوكالة برفع دعوى قضائية عليها بعد أن رفضت “كيم” لقاء تشورونغ وواصلت تهديداتها.

وفي يوم 5 آبريل كشفت هذه الفتاة A عن جانبها من القصة في لقاء صحفي لها مع وسائل الإعلام.

قالت الفتاة A:

“في سنة 2008 حين كنت في الـ 18 من عمري، أنا صادفت تشورونغ مرة في إحدى شوارع حي ساتشانغ. وعلى الرغم من أني ابتسمت لها إلا أنها نظرت إلي بوجه بغيض. وبعد ذلك، قلن لي صديقاتها ‘هاي تشورونغ تريد ضربك’ وقمن بسحبي إلى أحد الممرات الضيقة. وقالت تشورونغ ‘أنا لست سعيدة برؤيتك تبتسمين لي’ قبل أن تصفعني على خدي وتركل ساقي.”

تزعم A أيضا أن صديقات تشورونغ شاركنها في الاعتداء عليها حيث قمن بضربها على رأسها وكتفيها وظهرها، مما أدى إلى تورم وجهها كاملا وظهور الكدمات على كافة جسدها.

تزعم A أنها عانت من وقت عصيب بعد رؤيتها لترسيم تشورونغ كآيدول كيبوب بسبب تذكرها لماضيها المؤلم، وأضافت:

“أنا قمت بإرسال وسالة لها عبر الإنستقرام حتى تعتذر عما فعلته، لكن بدلا من ذلك خضعت للتحقيق من قِبل الشرطة بتهمة “جريمة التشهير بنشر المعلومات الكاذبة” و “محاولة الإكراه”.

تقول A أنها أبلغت وكالة تشورونغ بالأمر، لكنها لم تتلقى رد قوي لاعتقادهم أنها كانت مكالمة غير جادة من مجرد كارهة.

بعد ذلك، تمكنت A من التواصل مع تشورونغ فقط لتتلقى تأسف سريع. وبعد أن طلبت منها اعتذار علني، طلبت منها تشورونغ أن تلتقيان. وبسبب صدمتها، رفضت A لقائها شخصيا. وخلال المكالمة الثانية، غيرت تشورونغ موقفها زاعمة أنها لم تعتدي عليها أبدا. صرّحت A أنها تملك تسجيل لمكاملتها الأولى كدليل لإثبات مزاعمها.

تقول A أنها بعد أن أنهت مكالمتها مع تشورونغ، تلقت مكالمة هاتفية من صديقات تشورونغ الأخريات اللواتي اعتدين عليها وأضافت:

“لقد اتصلن بي مباشرة بعد أن أنهيت مكالمتي مع تشورونغ وقلن لي أن ذاكرتي مشوهة.”

وحين سُئلت A عن السبب الذي جعلها تكشف عن التنمر بعد أن هدأت حملة فضح المتنمرين في الصناعة الترفيهية، أجابت A قائلة:

“هي كانت تروج في الصناعة الترفيهية بشكل جيد حتى الآن ولقد كنت قلقة بشأن الإساءة الثانوية، لذا فكرت بالأمر كثيرا. وبما أن الألم المحاط بضحايا التنمر أصبح مرضا قررت اتخاذ هذا القرار.”

قال الممثل القانوني لـ A:

“إن زعمت وكالة تشورونغ أن هذه الاتهامات كاذبة، إذًا إحدى الفتاتين تكذب. ونحن نملك العديد من الأدلة التي تثبت براءة A. نحن سنتخذ اجراء قانوني صارم ضد بارك تشورونغ.”

المصدر: koreaboo

زر الذهاب إلى الأعلى