اخبار الكيبوباراء مستخدمي النت

غايكو صديق تشويزا عبّر عن غضبه من فريق إنتاج وثائقي سولي + منتج الوثائقي وضح بأنه لم يقصد تعريض تشويزا للكراهية وقام بالدفاع عنه

بعد أن عُرض مؤخرا الوثائقي الخاص بالراحلة سولي (Sulli) على قناة MBC تلقي تشويزا (Choiza) كراهية شديدة وامتلأ حسابه بالتعليقات المسيئة التي تلومه على وفاتها.

ولقد لجأ صديقه غايكو (Gaeko) وزميله في فرقة ذا داينمك ديو (The Dynamic Duo) إلى حسابه الشخصي على الإنستقرام ليعبر عن غضبه من قناة MBC.

رفع غايكو لقطات شاشة للأخبار المكتوبة عن وثائقي “ما الذي كان يزعج سولي؟” والتي تتحدث عن تحقيق الوثائقي لأرقام قياسية في نسب المشاهدات قائلا بأن تصرف المنتجين غير أخلاقي لو أن هذا كان هدفهم من البداية.

قال غايكو:

“لو أن هدف فريق الإنتاج من هذا الوثائقي كان تحقيق نسب مشاهدات قياسية فأنا أشعر بخيبة أمل وغضب عارم.”

وكرد على الهجوم الذي تلقاه تشويزا بسبب الوثائقي، تحدث لي مو هيون (Lee Mo Hyun) المنتج الذي أخرج الوثائقي مع صحيفة Sports Today حيث قال:

“أكثر شيء كان يقلقني حين كنت أنتج الوثائقي هو الهجوم الذي قد يتعرض له تشويزا. لا يوجد هناك أي شخص مخطئ لو أن حبيبين قد انفصلا. أنا لم أكن أنوي تعريضه للكراهية. أنا أؤمن أيضا أن تشويزا ضحية مثل سولي.

لو أنكم شاهدتم الوثائقي، لكنتم ستعرفون بأنه لا يوجد هناك أي سبب لانتقاده. سولي أحبت تشويزا بصدق. سولي عثرت على استقرارها مع تشويزا الناضج الذي قدم لها القوة.

حتى والدة سولي قالت بأن ابنتها عاشت معظم حياتها في وحدة، لكنها عثرت على سعادتها حين التقت بـ تشويزا وأنها شاكرة له لأنه أهدى ابنتها وقت سعيد في حياتها. لكننا لم ندرج هذه الجزئية في الوثائقي بسبب ضيق الوقت.”

زر الذهاب إلى الأعلى