فضائح وشائعات

سوجين من جي آيدل كتبت منشور طويل نفت فيه اتهامات التنمر لكنها اعترفت بارتكابها لبعض الأخطاء في الماضي

أضافت سوجين (Soojin) عضوة فرقة جي آيدل (G I-DLE) يوم 22 فبراير منشور طويل عبر تطبيق U CUBE الخاص بالمعجبين نفت فيه اتهامات التنمر الموجهة ضدها.

أولا اعترفت سوجين بأنها دخنت بضع مرات في الماضي، لكنها أكّدت بأنها أقلعت عن التدخين تماما.

قالت سوجين:

“مرحبا، معكم سوجين. لقد فكرت مليا بالأمر قبل أن أكتب هذه الرسالة. فيما مضى حين كنت طالبة أنا دائما ما كنت محط الاهتمام. لذا صحيح أنه كان هناك العديد من الشائعات السلبية التي تلحق بي. نعم، أنا كنت أرتدي في بعض الأحيان أزياء قد لا تكون مناسبة لعمري ولقد قمت بالتدخين بضع مرات. لكني كنت صغيرة وضائعة في ذلك الوقت. ومنذ ذلك الحين، أنا أقلعت عن التدخين ولم أعد إليه مجددا. لقد حاولت أن أصبح إنسانة أفضل، لكني أعرف أن بعض تصرفاتي في الماضي قد تسببت بالمشاكل. وأعرف بأني الملامة على ما يحدث لي حاليا.

لكن هناك أشياء وبكل صراحة غير صحيحة. أنا عادة ما أتجاهل الشائعات المسيئة حتى تندثر، لكني أعرف أن هذه الشائعات قد أقلقت محبيني بشكل كبير. لذلك أود التحدث عن كل شيء.”

بخصوص اتهامات التنمر التي ذكرتها الأخت الكبرى لإحدى زميلات صفها، زعمت سوجين بأنها كانت تعتبر تلك الزميلة كصديقة في ذلك الوقت وأنهما ابتعدتا عن بعض بعد شجارهما عبر الهاتف.

“لا أعرف ما إذا كنتم يا رفاق ستصدقوني، لكني سأخبركم بما حدث كما أتذكره أنا. لطالما كنت أعتبر نفسي صديقة للفتاة التي اتهمتني بالتنمر. أنا أتذكر دعوتها لي إلى منزلها وتناول وجبة طعام مع عائلتها. أنا أتذكر أيضا ذهابي إلى السينما معها ومع شقيقتها الكبرى. في الحقيقة، الأخت الكبرى ساعدتني مرة حين قامت إحدى الفتيات في المدرسة بإرسال رسائل تهديد لي وجعلتني أمر بوقت عصيب. لطالما كنت أشعر بالامتنان للأخت الكبرى وأتذكر بأنها كانت إنسانة جيدة.

على أي حال، بعد قراءتي للمنشور، أدركت أخيرا لماذا انتهت صداقتنا. على حسب ما أذكر، أنا تشاجرت مع الفتاة لأنها لم تكن جيدة في الايفاء بالوعود. لذلك أنا غضبت منها على ذلك. ربما تلك كانت طريقتها في محاولة إبقاء مسافة بيني وبينها. لكن في ذلك الوقت، أنا لم أكن أدرك ذلك. أنا أعلم بأن الأمر قد يبدو فظيعا، لكني أتذكر أيضا بأني قمت بشتمها عبر الهاتف. الأخت الكبرى سمعتني وقامت بتوبيخي. أنا اعتذرت منها وقتها وأغلقت الهاتف. ومنذ ذلك الحين، بدأنا أنا والفتاة نبتعد عن بعضنا البعض ولم نتصالح بعد ذلك.”

أكدت سوجين أيضا بأنها لم تمارس العنف الجسدي أبدا. وقامت بدحض كل الاتهامات الموجهة ضدها وتحدثت عن الاتهامات التي تقول بأنها أجبرت إحدى زميلات صفها بأن تدفع 3,500 وون كوري (حوالي 3 دولار) لتشتري لها كوب عصر طلبته بنفسها ونفت أيضا تنمرها على الممثلة سيو شين آي (Seo Shin Ae).

“أريد أن أوضح تماما الاتهامات الموجهة ضدي.

أولا، أنا لم أعنّف الفتاة جسديا أبدا.
ثانيا، أنا لم أركب دراجة نارية في حياتي.
ثالثا، أنا لم أرسل أبدا رسالة جماعية لأحاول إقناع زملاء الصف بالتنمر على الفتاة معي.
رابعا، أنا لم أحاول أبدا أخذ الأزياء المدرسية الرسمية بالقوة أو سرقة ممتلكات الطلاب الآخرين.
أخيرا، أنا لم أتحدث أبدا مع الممثلة سيو شين آي حين كنا نرتاد نفس المدرسة. لكني أشعر بالأسف إن شعرت بالإهانة مما حدث.

وأنا أعتذر لأني لا أتذكر حقا ما حدث في محل العصير، على الرغم من أني أريد أن أؤمن فعلا بأني لم أفعل شيء كذلك.”

وفي النهاية اعتذرت سوجين لتسببها بقضية الجدل هذه قائلة:

أنا متأسفة لأني تسببت بقضية الجدل هذه بسبب حياتي الشخصية. وأعتذر لكل من آذيتهم بتصرفاتي الغير مراعية في الماضي.”

المصدر: koreaboo

زر الذهاب إلى الأعلى