اخبار الكيبوبفضائح وشائعات

سوجين من جي آيدل اتُهمت بالتنمر + وكالة كيوب تتحقق من الأمر الآن

تورطت سوجين (Soojin) عضوة فرقة جي آيدل (G I-DLE) مؤخرا في اتهامات تنمر ووكالتها تتحقق من الأمر الآن.

زعمت فتاة أن أختها الأصغر عمرا كانت ضحية تنمر من قِبل سوجين أيام المتوسطة. تقول الفتاة أن أختها كانت ترتاد نفس مدرسة سوجين وأنه “يجب أن يعرف الجميع بحقيقتها هذه” وأنها تشعر بالأسف لبقية عضوات الفرقة لكنها لا تستطيع تجاهل ألم شقيقتها بعد الآن.

بعد رؤيتهم لهذا التعليق، طالب معجبي فرقة جي آيدل من الفتاة أن تكشف عن تفاصيل أكثر عن الموضوع فردت الفتاة عليهم قائلة:

“أنا لا أكذب في اتهامي لها بالتنمر ولقد شهدت ما حدث وأملك الدليل. غضبي لن يهدأ حين أفكر في الناس الذين لا يعرفون حقيقة ما فعلته سوجين أيام المدرسة.

هي قامت باستدعاء شقيقتي الصغرى وصديقتها إلى الحمام ومن ثم صفعتهما وبعد ذلك أرسلت رسائل جماعية تقول فيها للطلاب أن يعاملوها كمنبوذة. صورتها على التلفاز مقززة. شقيقتي تعاني من وقت عصيب بشكل يومي كلما سمعت إحدى أغاني جي آيدل. أنا سأنشر المزيد من المعلومات المفصلة. بما أن كل شيء أقوله صحيح، أنا لا أشعر بالخوف من مقاضاتي.”

نشرت الفتاة أيضا عبر ستوري الإنستقرام صورة يُعتقد بأنها من كتاب تخرج شقيقتها الضحية المزعومة.

أضافت الفتاة أيضا أن سوجين كانت تسرق أيضا أزياء الطلاب الرسمية وأموالهم. وأنها كانت تتسكع مع فتيان أكبر عمرا منها والذين كانوا يركبون دراجات نارية ويشربون الكحول ويدخنون.

هذه ليست المرة الأولى التي تتورط فيها سوجين بشائعات تنمر. فلقد كشف مستخدم إنترنت آخر مسبقا صورة لـ سوجين أيام المتوسطة من كتاب الفصل وقال:

“سوجين كانت تفوح منها رائحة الدخان بشكل يومي وكانت تتسكع مع فتيان أكبر عمرا وتشرب الكحول. هي دائما ما كانت تقول بأنها تشعر بالدوار من الكحول وشخصيتها في تجاهل الناس من حولها كانت صدمة بالنسبة لي. هي كانت تشتم أصدقائها كثيرا ولا تعيد الأشياء التي تستعيرها.”

لكن ذلك المنشور حُذف وقتها.

مع تصاعد قضية الجدل، صرّحت وكالة كيوب الترفيهية: “نحن مدركون لقضية الجدل هذه ونتحقق حاليا من الأمر.”

المصدر: koreaboo

زر الذهاب إلى الأعلى