فضائح وشائعات

الشخصان اللذان اعتديا على B أكدا في لقاء صحفي أن “بارك هاي سو” قد اعتدت عليها أيضا بخلاف ما ذُكر في تقرير صحيفة ديسباتش

أصدرت صحيفة ديسباتش (Dispatch) يوم 3 مارس تقرير حصري زعمت فيه أن كل اتهامات التنمر التي وُحهت ضد الممثلة بارك هاي سو (Park Hye Soo) على الأرجح كاذبة.

في تقريرها قالت ديسباتش أنها أجرت لقاءًا مع عدة أشخاص والذين شهدوا أولا أن بارك هاي سو لم تكن موجودة في غرفة الكاريوكي في حادثة الاعتداء الأولى على B، وأنها لم تقم أبدا بالاعتداء عليها في ساحة اللعب. أولئك الشهود زعموا أن من اعتدى على B هما C و D.

أغلب الاتهامات التي ظهرت عن الممثلة “بارك هاي سو” هو أنها كانت متنمرة ومن النوع الذي يثير الفتنة بين الطلاب وتفتعل الشجار بينهم ولقد أكّدا C و D أن ذلك ما حدث فعلا مع B.

أصدرت صحيفة Sports Seoul يوم 4 مارس تقرير حصري للقائها الصحفي مع المعتديين C و D التي زعمت صحيفة ديسباتش أنهما “المعتديين الحقيقيين”.

أولا اعترف D أنه اعتدى فعلا على زميلة صفه B في الماضي حيث قال:

“لقد اعتذرت إلى B من قبل، وعلاقتنا جيدة الآن. نعم، صحيح أنني واحد من الذين اعتدوا على B في ذلك الوقت. بارك هاي سو كانت موجودة خلال حادثة الاعتداء الأولى في غرفة الكاريوكي. في ذلك الوقت، بارك هاي سو قالت لي أن B كانت تقول أشياء مسيئة عني من وراء ظهري وقامت بتحريضي عليها، لذلك قمت بضرب B. في تلك الأيام كنت من النوع الذي يسهل استفزازه. لقد قمت بصفع B على وجهها. أنا أتذكر ذلك تماما لكني لا أتذكر بالتحديد أي غرفة كاريوكي كانت.

أنا لم أكن موجود حين تم الاعتداء على B في المرة الثانية. أما المرة الثالثة، فقمت أنا وبارك هاي سو وشخص آخر بالاعتداء على B في ساحة اللعب. B تأذت كثيرا وأنا أكثر من ضربها. نعم، أنا مذنب باعتدائي على B في ذلك الوقت. لا مصلحة لي بالكذب في هذا الأمر. لو أن أي شخص شهد أن بارك هاي سو لم تعتدي أبدا على B فإن تلك الشهادة لربما أتت من شخص لم يكن موجود منذ بداية الحادثة، أو شخص ربما كان يشاهد الموقف من بعيد. لكن من وجهة نظري، لا يسعني إلا أن أعتقد بأن أولئك الشهود كانوا يكذبون.”

وقال الشخص الآخر C:

“سأكون كاذبا لو قلت بأني لكن أكن قلقا من المشاركة في هذا اللقاء الصحفي. أنا مذنب باعتدائي على B وأيضا مذنب لأني كنت مجرد متفرجا حين كان يعتدي الآخرين عليها. حين رأيت منشور B عن تجاربها السابقة، شعرت بندم شديد وألم. لكن بارك هاي سو ما زالت تختبئ وراء وكالتها من دون مواجهة الحقيقة. لقد كنت هناك خلال حادثة الاعتداء الأولى والثالثة. السبب الذي جعلني أضرب B هو لأن بارك هاي سو قالت لي أن B كانت تشتم صديقي. لذلك أنا صُدمت حين رأيت التقارير التي تقول أن بارك هاي سو لم تكن موجودة في غرفة الكاريوكي. أؤكد لكم بشدة أنها كانت موجودة.”

أما بخصوص حادثة الاعتداء في ساحة اللعب قال C:

“لقد كان هناك العديد من الأشخاص المتواجدين وقت حادثة الاعتداء تلك. ولقد قامت بارك هاي سو مع طالب آخر بضرب B. أنا أتذكر كيف كان الدم يغطي B. ثلث قميص B كان مغطى بالدم. أنا أشعر بقلق شديد حاليا على B بما أن بارك هاي سو تملك وكالة كبيرة تمثلها، بينما B مجرد مواطنة عادية. أنا لا أشعر بأنه من الصواب لها أن تستمر في نكران ما حدث، في حين أنها كانت مخطئة حقا وكان هناك العديد من الشهود على الحادثة.

بعد وقت طويل من تلك الحادثة، بعد أن أصبحنا بالغين، أنا تواصلت مجددا مع B وشربنا معا. B حدثتني صراحة عن تلك الذكرى. أنا لم أكن أدرك مدى الألم الذي مرت به B واعتذرت لها وأنا أبكي. ولقد قبلت B اعتذاري.”

وحين حاولت صحيفة Sports Seoul أن تتواصل مع الوكالة المسؤولة عن الممثلة، رفضت الوكالة الادلاء بأي تصريح لهم.

المصدر: allkpop

زر الذهاب إلى الأعلى